دبلوماسيون يدعمون الاحتجاجات

 

دبلوماسيون يدعمون الاحتجاجات
وكان السفير الأمريكي في دمشق روبرت فورد، هاجم النظام السوري في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري بشدة في بيان نشره على موقع فيسبوك، مندداً بما أسماه “الذرائع التي تسوقها السلطات السورية لقمع المتظاهرين”.

وتثير حركة دبلوماسيين غربيين يدعمون الاحتجاجات في سوريا، استياء الحكومة السورية التي أعلنت عن تضييق على حركة السفير الأمريكي في وقت سابق، بعد زيارتين منفصلتين قام بهما كل من الأخير والسفير الفرنسي لمدينة حماة، التي شهدت أضخم حركة احتجاجات مناوئة للنظام السوري. كما زار السفير الأمريكي ودبلوماسيون آخرون رسام الكاريكاتور السوري علي فرزات بعد تعرضه لحادثة اعتداء على أيدي موالين للنظام السوري.

وقال فرزات لوكالة فرانس برس “لقد قام بزيارتي السفير الأمريكي بصحبة السفير الياباني، كما عادني سفير الاتحاد الأوروبي ممثلا عن دول الاتحاد الذي جاء بصحبة السفير النرويجي والتركي والسويسري”. وأضاف “إن سفراء بريطانيا وألمانيا وهولندا قاموا بزيارتي كذلك بشكل فردي”.